عاجل : بشرى سارة من وزير التعليم العالي إلى الطلبة الأردنيين العائدين من السودان  

الرئيسية » هرمنا » المومنـي : بلديـة الزرقـاء قويـة وستنهض من كبوتها.. وحققنــا إنجــازات كبيــرة

التاريخ : 15-04-2019
الوقـت   : 05:49am 

المومنـي : بلديـة الزرقـاء قويـة وستنهض من كبوتها.. وحققنــا إنجــازات كبيــرة


هرمنا نيوز

اشرف علي

قال رئيس بلدية الزرقاء الجديد عماد المومني إن العمل البلدي من الأعمال الرائعة رغم الصعوبات التي تكتنفها والمسؤوليات الكبيرة، مشيرًا إلى أنه يشعر بالمتعة الحقيقية عندما يقدم خدماته للناس بشكل مباشر.
وتابع المومني خلال حديث خاص لـ «الدستور» بأن هذا العمل ليس جديدًا عليه، مضيفًا: «كنت عضوا في مجلس بلدية الزرقاء منذ عام 2003- 2007م، ورئيسًا للبلدية من عام 2013-2017م».
وأضاف: «نحن الآن نتحسس المشاكل التي تواجهها المدينة بشكل عام، بالاضافة الى الملفات الداخلية التي تحتاج إلى حلول أبرزها شؤون الموظفين والعديد من القضايا الإدارية والمالية، وعلى صعيد العمل والخدمات الآن المهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة، وبلدية الزرقاء قوية وستنهض من كبوتها».
 وتابع: «نحن الآن لسنا بصدد تقييم المرحلة الماضية، أمامنا عمل جديد عنوانه الأبرز مطالب الأهالي وخصوصًا البنية التحتية وشوارع المدينة، الوضع حاليًا (مزر جدًا) ولسنا معنيين بإضاعة الوقت بالقضايا الثانوية، والعمل البلدي عمل تراكمي، ومن ينجح في هذا العمل من الزملاء السابقين فهو مكسب لنا جميعًا، وإذا وفقت – بمشيئة الله - في عملي خلال الفترة المقبلة بدعم الأهالي وأعضاء المجلس البلدي فإن هذا الأمر سيكون إيجابيًا لمن سيقود البلدية من بعدي».
وفيما يتعلق بالأزمات التي تواجه البلدية قال المومني: «لا يوجد عمل يمر بسلاسة، وجميع البلديات تعاني من مشاكل إدارية ومالية، لكن بلدية الزرقاء لأنها من البلديات الكبرى في الأردن فإن مشاكلها تظهر على السطح أكثر من غيرها، إضافة إلى أن مدينة الزرقاء من المدن التي تحظى باهتمام وطني ومحلي وإعلامي كونها من المدن الهامة ولها مكانة كبيرة على مستوى الوطن».
وقال المومني: «خلال فترة رئاستي السابقة حققنا العديد من الإنجازات، ويشهد بذلك القاصي والداني، وهذه الانجازات موجودة على الأرض، عبدنا أكثر من 4 ملايين متر مربع بقيمة تزيد على 16 مليون دينار بالخلطة الساخنة، كما قمنا بعمل مشروعين للأرصفة بقيمة تزيد على 3 ملايين دينار، ومشروعين للدخلات بنفس القيمة تقريبًا، وكل هذه المشاريع من صندوق البلدية وليس كما أشيع سابقًا بأنها قدمت لنا كمنح، وعملنا أيضًا على تأهيل المقابر الإسلامية والمسيحية – عدا مقبرة الهاشمية -  من صندوق البلدية الذاتي، وأنشأنا إذاعة بلدية الزرقاء، وقمنا بتشجير مداخل المدينة، بالاضافة إلى إنشاء وتحسين بعض الميادين مثل ميدان الجيش وميدان الشهيد هزاع المجالي، والتحسينات المرورية، وتأهيل نقاط تصريف الأمطار القديمة وإنشاء نقاط جديدة، وحققنا إنجازات عديدة على المستويات الثقافية والرياضية، وهذه الأمور ملموسة على أرض الواقع».
وبخصوص المرحلة القادمة أكد المومني على أن المجلس البلدي قام فورا بطرح عطاء الخلطة الساخنة وعطاء الصيانة للشوارع، منوها الى أن هذه الأعمال ستدخل حيز التنفيذ في أقرب وقت ممكن.
وأشار المومني إلى أنه سيقدم للناس العمل الجاد، وسيتم انجاز الأعمال الأساسية وهي البينة التحتية والشوارع والنظافة بشكل فوري.
وأضاف: «بعد ذلك سوف نتوسع بالعمل وعلينا واجبات كثيرة ومهمة، لكننا سنعمل حسب الأهمية، وقررنا خلال اجتماعات مجلس البلدية بطرح عطاء تعبيد الشوارع بالخلطة الساخنة لمليون و200 ألف متر مربع ومن الممكن أن تزيد المساحة الى مليون و500 ألف متر مربع، كما قررنا تفعيل مصنع الحاويات لأنه معطل ولا يعمل كون أدوات النظافة مهمة جدًا».
وبخصوص ما نشر مؤخرًا عبر وسائل إعلام مختلفة بأن البلدية سوف تمنع الموظفين من التعاطي مع وسائل التواصل الاجتماعي قال المومني: «أنا لم أقل ذلك، وهذا الأمر متاح لهم بالقانون والدستور، ومن نشر هذه التصريحات جانبه الصواب، وأنا سأفترض حسن النية، لكنني أنعت من قام بنشر مثل هذه التصريحات بعدم المهنية، ومن المفترض في مثل هذه الحالات الرجوع الى صاحب العلاقة لتوضيح المقصود». وتابع: «أنا قلت بوضوح يوجد موظفين يتهمون بعض أعضاء المجلس البلدي بالفساد، وهذا الشئ مرفوض، ومن يحضر لي اثباتات ووثائق سوف أقوم بتكريمه أمام المجلس، وخلاف ذلك يحكمنا القانون ونظام البلديات».
وأكد المومني بأن «البلدية حاليًا في مرحلة الانقاذ ويتبع ذلك النهوض، والمجلس البلدي لديه الارادة والرغبة الأكيدة للعمل، والأهالي ينتظرون النتائج، ونحن تحت المجهر، ولدي ثقة بأننا سوف نلبي حاجات الناس في القريب العاجل بالأمور التي تهمهم، ومسؤولياتنا مشتركة في المدينة، الرئيس والمجلس البلدي والأهالي جسد واحد، النجاح للجميع، والاخفاق – لا قدر الله – سينعكس سلبًا على الجميع والعكس صحيح».
ووجه رئيس البلدية كلمة  للموظفين قائلًا: «هم زملائي واخواني، وهم يعلمون بأنني أتعامل معهم بأخوية ولم أدخر في يوم من الايام أي جهد لدعمهم، والآن هناك مطالب مالية للموظفين في بلديات آخرى وهناك من يعتصم من أجل ذلك، وأنا قمت بمنح الموظفين في السابق مبلغ 30 دينارا كعمل اضافي و20 دينارا بدل تنقلات عدا المكافآت، هذا قدمناه للموظفين منذ سنوات طويلة، وعمال المياومة يتقاضون مبلغ 11 دينارا، والسلف المالية قمنا بتفعيلها، ونحن من أوائل من طالب بانشاء صناديق التكافل ونهاية الخدمة والآن قانون البلديات أتاح ذلك، لذلك كما كنا معهم - أي الموظفين - في الماضي سنكون معهم في المستقبل، ويجب عليهم هم أيضا بعكس صورة مشرقة عن مؤسستنا من خلال عملهم وتطوير أنفسهم بشكل مستمر».
وختم حديثه بتوجيه كلمة لأهالي المدينة: «سوف نكون عند حسن ظنكم، والقادم بإذن الله أفضل بكثير».      

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق